مسار الانحراف والتحريف 2

crossroad-signs

منشور في المصلح دوت نت 

ومترجم للإنجليزية ومنشور في المصلح دوت أورج

المهمة الثانية :

مثَّل الإسلام في بداياته ثورة ضد الظلم والفساد وشكل حركة تصحيحية للكثير من عادات المجتمع العربي . ” لكن ما بدأت به هذه الثورة في أول أمرها ليس كالذي انتهت إليه . إذ ما أن استتب الأمر للمسلمين وفتحوا البلدان والأمصار وانهالت عليهم الأموال من كل حدب وصوب حتى صاروا بحاجة لمن يثور عليهم ويصحح مسارهم . ” حدث هذا التفسخ في المجتمع الإسلامي بعد موت الرسول بمدة قصيرة ” فأبدلوا قيصرية بقيصرية أخرى وكسروية بكسروية أخرى . وبعد أن ترك محمد لأتباعه كلمة إلى جانب الدولة راح فريق ينشر الكلمة وآخر يوسع في الدولة ومع الأيام شغلتهم الدولة ونسوا الكلمة ” .

علاقة التناقض التي ميزت مصدري التشريع ألقت بظلها على مكارم الأخلاق فتشابكت العلاقات الأخلاقية وتداخلت في بعض أوجهها من ناحية مما أثر على مستوى انتشارها بين المسلمين وخلق تناقضات على مستوى السلوك . هذا فضلا عن أن مكارم الأخلاق الحميدة التي دعا إليها المصدرين – القرآن والسنة –  لم تجد طريقها إلى التطبيق من أغلبية المؤمنين بها على مر التاريخ الإسلامي وقد تضافرت عدة عوامل حالت دون هذا التطبيق لعل أهمها تدفق الأموال وحب الدنيا والانكباب على المصالح الخاصة دون العامة وغياب القدوة السياسية. تلك القدوة التي بدأت أول ما بدأت بهذا الانحراف الأخلاقي ثم التحريف بدءً من  مسلسل الصراع على السلطة السياسية والدينية والمستمر منذ موت الرسول وحتى هذه اللحظة.

لم يكن الرسول محمد يسعى إلى المثالية أو الكمال في مهمته الأخلاقية بينما نجد هذا الهدف حاضرا ومنشودا في مهمته التوحيدية. يعزز هذا القول الآية التي تكرر حضورها مرتين في سياق سورة واحدة هي النساء :    استمر في القراءة

مسار الانحراف والتحريف 1

Quran&Comm

منشور في المصلح دوت نت 

ومنشور باللغة الإنجليزية في المصلح دوت أورج

وكذلك في مدونتي ثورةلوجي

******

لم يكن للرسول محمد أن يُبَلِّغ دعوته العقائدية والأخلاقية دون سند من السماء أو دون وحي أياً كان الذي اتصل بالآخر وأياً كان مفهوم الوحي , الوحي كتأويل أو كتخييل أو كجدل صاعد  : الاتصال بالغيب الذي تفيض عنه  إشارات نورانية يترجمها الرسول إلى عبارات أو آيات , أو الوحي كجدل نازل : رسائل نصية مباشرة حسب مفهوم الوحي التقليدي والمتعارف عليه. حسبنا في هذا المقام الحديث عن الوحي كعمل منجز يعتبره المؤمن كلام الله المحفوظ . وبعيدا عن طموح وجهود ” الحزب الهاشمي ” – الذي تحدث عنه سيد محمود القمني في كتابه ” الحزب الهاشمي وتأسيس الدولة الإسلامية ” – في التمهيد والإعداد النفسي لمحمد مذ كان طفلا ليتبوأ مهام الرسالة , فإن الرسول كان يعي أسباب فشل الدعوات العقائدية والأخلاقية التي سبقته على يد الحنفاء . ولذا كان عليه أن يسلك طريق الوحي بصفته سلطة ملزمة وطريقا لم يطرقه الحنفاء من قبله ولاسيما أن الله لم يكن غريبا على مجتمعات الجزيرة العربية بالرغم من الشرك الذي شاب هذه العلاقة .

فكثير من الآيات تحدثت عن معرفة المشركين لله وارتباطهم به بطريق غير مباشر :

{وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ }العنكبوت61

{وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّن نَّزَّلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ مِن بَعْدِ مَوْتِهَا لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ } العنكبوت63

{وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ } لقمان25

{وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلْ أَفَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ } الزمر38

{وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ } الزخرف9

{وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ } الزخرف87

من خلال هذه الآيات نعرف أن مشركي مكة كانوا يعلمون الكثير عن الله وكانت علاقتهم به وطيدة إلا أنها مشوبة بصفة الشرك . هذه الصفة التي حددت مهمة الرسول الأولى وجوهر  دعوته : تحويل العلاقة بين الفرد المؤمن  وخالقه إلى علاقة مباشرة دون وساطة وثن أو صنم أو رسول ولا حتى كتاب – فضلا عن كتابين أو ” وحيين ” – بمعنى آخر كانت مهمته الأولى فرض التوحيد كعقيدة للإيمان. والمهمة الثانية كانت تتمة مكارم الأخلاق ” إنما بُعثتُ لأتمم مكارم الأخلاق ” هكذا قال الرسول واصفا مهمته الثانية .

 فإلى أي مدى ذهب الرسول في مهمتيه ؟   استمر في القراءة

آيات من سورة الفيسبوك

نُشر في مركز الدراسات و الحوار المتمدن 

لعل الازدواجية هي الاسم البديل المناسب لكثير من المؤمنين بشكل عام وكثير من المسلمين بشكل خاص فيما يتعلق بسياق موضوع هذا المقال. فمن جهة يعتبر هؤلاء  صحيح البخاري ومسلم أصدق كتب الحديث بعد القرآن في حين أن هناك روايات في هذين الكتابين تطعنان في صحة القرآن! . وأكثر من ذلك الإيمان بأن الله هو الأول والآخر من جهة واعتبار الرسول أقنوم ثانٍ يجاور الذات الإلهية ويجاوزها أحياناً .

ولولا هذه الازدواجية لوضعوا أنفسهم أمام خيارين إما القبول بصحة ما يقوله البخاري ومسلم- نقلا عن عائشة وبقية الصحابة – وغيره من كتب الحديث والسير من أن القرآن الذي بين أيديهم اليوم ناقص , أو عدم القبول . وفي حال عدم قبولهم تلك الروايات فإن هذا سيستدعي تنقيح هذه الكتب سالفة الذكر. بكلمة أخرى وفي ظل الوضع الراهن على هؤلاء أن يختاروا إما القرآن وإما تنقيح كتب الحديث ولا يمكن الجمع بينهما كون ثانيهما ينفي الأول . وحتى ذلك الحين- حين الانتهاء من التنقيح –  يمكن لأي كائن – بما في ذلك الداجن أو الدويبة ذاتها – الادعاء بأنه وجد شيئا من ذلك القرآن المأكول , المنسوخ أو الضائع .

سورة ضائعة من القرآن :   استمر في القراءة

حمَّامات الجنة

بالتزامن مع مركز الدراسات والأبحاث العلمانية و  الحوار المتمدن

“الذين يخافون على إيمانهم من الكلام, قوم لا يثقون بإيمانهم ” عبدالله القصيمي – العالم ليس عقلا

“هل في عبقريات الشيطان ما يساوي عبقريته التي ألهمت القادة والزعماء والمعلمين الماكرين ابتكار المذاهب والعقائد والتعاليم؟ وهل ساعد الشيطان أصدقاءه ومساعديه بشيء مثلما ساعدهم بابتكار لهم سلاح الإيمان والتكتلات الدينية والمذهبية وغيرها وغيرها ؟.. ” القصيمي – العرب ظاهرة صوتية

*****

ليس هذا الموضوع بحثا في البعث من حيث هو حقيقة مسلم بها لدى البعض أو إنكاره لدى البعض الآخر . سيتجاوز هذا الموضوع هذه الثنائية وسيعتبر البعث حقيقة مسلم بها وسيتطرق إلى السؤال الأهم : طبيعة أو هيئة الجسد / الجسم البشري بعد البعث بالأخص ذلك المخول أو المؤهل  لدخول الجنة :

هل أجسام أهل الجنة هي نفس أجسام الدنيا أم غيرها, وعلى وجه الدقة وباختصار , هل سيتغوط الإنسان في الجنة ؟!

البراز في اللاهوت المسيحي :   استمر في القراءة

كيف تكذب على الرسول ؟!


طريقتان للكذب على الرسول :

 الأولى : قديمة – بوضع أو بانتحال الأحاديث .

الثانية : قديمة, حديثة ومتجددة – بتصديق الأحاديث المنتحلة أو الموضوعة ونشرها وترويجها.

هنا ينطبق على من يروج وينشر هذه الأحاديث قول الرسول : ” من حدث عني بحديث يُرى أنه كذب فهو أحد الكاذبِين” رواه مسلم

و قال  :” كفى بالمرءِ كَذِباً أنْ يُحدِّثَ بِكُلَّ ما سمِعَ” رواه  مسلم

مسألة التحقق من صحة الحديث في الحديثين أعلاه محالة إلى القارئ أو السامع على نحو عام وليست محصورة في علماء الحديث .

وقوله : ” إن كذبا علي ليس ككذب على أحد من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار” رواه البخاري ، ورواه مسلم في مقدمة صحيحه.

و قوله : ” إن كذبا علي ليس ككذب على أحد .”

وقوله : ” لا تكذبوا علي فإنه من كذب علي فليلج النار ” رواه البخاري

رغم الجهود التي بذلت لتنقية الأحاديث إلا أن كتب الصحاح – فضلا عن كتب الحديث الأخرى – ما زالت تحوي الكثير من الأحاديث الموضوعة المنتحلة والتي تتعارض مع متن النص القرآني كما تتعارض مع أحاديث أخرى  .

أسباب وضع/ انتحال الأحاديث :  استمر في القراءة

أكبر عمليات النصب في تاريخ الدين الإسلامي !!

silkmerchants

_______________________________

منشور أيضاً في :

Arabic source : Ahewar SSRCAW Thawralogy  

ومترجم للغة الإنجليزية في : المصلح  و ومدونتي باللغة الإنجليزية Riyadh Hammadi 

____________________________________________

كبسولة : كل محاولات التوفيق بين نقيضين  جهد ضائع. ليست أكثر من ” طبطبة ” على الأكتاف.  قد تعمل على تأجيل لحظة الصدام فقط .

هل يُعقل أن لا يفطن البخاري ومسلم وبقية جامعي الحديث إلى حقيقة أن كثير من الأحاديث التي جمعوها تتعارض مع أحاديث أخرى و نصوص أخرى قرآنية ؟!!

أمر محير فعلا . فكل شروط قبول الحديث تركز على السند – رواة الأحاديث – دون المتن . شعارهم في ذلك ” ثبوت عدالة الرجل وصدقه دليل على صحة الحديث الذي يرويه ! “

كوميديا أو مهزلة تاريخية بكل ما تعنيه الكلمة من معنى . تخيل أحدهم يأتيك ببضاعة , ملح مثلا ويبيعك إياه على أنه سكر , أو حديد على أنه ذهب . وبدلا من التحقق من البضاعة تسأل عن التاجر أو البائع , فإن بلغك أنه تاجر صادق أمين اشتريت منه بضاعته ! المصيبة عند معرفتك لحقيقة البضاعة ومع ذلك تشتريها والمصيبة الأعظم أن تجهل حقيقتها !!

وشتان بين بضاعة يُخدع فيها شخص فتكون الخسارة منحصرة فيه وحده وبين بضاعة الحديث – مكون ثقافي – حيث يُخدع المليارات من الناس وعلى مدى قرون وهم مغتبطون بهذه الخديعة وفي حين أن التاجر الذي باعنا البضاعة أصبح عظاما نخرة ما زلنا نلهج باسمه شاكرين صباح مساء .

هل يُعقل أن يكون البخاري وأصحابه غير ملمين بالنصوص القرآنية لدرجة يغيب عنهم مدى تعارض النصوص التي يجمعونها – الحديث – مع أحاديث أخرى ونصوص قرآنية ؟!!! استمر في القراءة

القرآن والحديث – الإنسان كحيوان محرِّف

uthmanquran1

__________________________________

منشور في :

مركز الدراسات والابحاث العلمانية في العالم العربي

Secular Studies & Researches Centre in Arabic World

ومترجم ومنشور باللغة الإنجليزية في موقع المصلح دوت أورج

The Qur’ān and the Hadith – Homo Pervertens

The Qur’ān and the Hadith – Homo Pervertens

______________________________

كثرت التعريفات التي تحاول تلخيص الجوهر الإنساني فهو “حيوان عاقل ” وهو ” حيوان متكلم ” إلى آخر التعريفات. وهنا لن يضير إضافة تعريف آخر لهذا الإنسان مقتبس من حقيقة من حقائقه وعادة من عاداته وهي التحريف . لذلك يستحق هذا الإنسان أن نعرفه بأنه ” حيوان محرِّف ” . ومحرِّف لكتبه المقدسة على وجه التحديد. إذ لم يسلم أي كتاب مقدس من أن تطاله يد التحريف , بما في ذلك القرآن ولو أنه الأقل عرضة لهذه العادة الإنسانية, ساعده في ذلك تدوينه في وقت مبكر . لكن هذه العادة – التحريف – تبدوا منسجمة مع حركة التاريخ الطبيعية ومع واقع الإنسان وفطرته التواقة دوما للتغير والتبدل وعدم الرغبة في الاستقرار والثبات عند نمط محدد ومؤبد حتى ولو كان هذا النمط نصا مقدسا مرسلا من قبل إله كل يوم هو في شان وليس كمثله شيء.     استمر في القراءة