أنقذونا

قمرٌ بين الأدخنة, وضوءٌ أحمر على عتبات جامع وإنانا أحلامٌ مسروقة

مسابقة (أنقذوا أسامة) غير الرسمية.

ساعدنا في اختيار أفضل قصة

بالتصويت في التعليقات أو على الرابط التالي: أنقذونا 

عند التعليق اكتب رقم القصة وعنوانها

بعد الانتهاء من التصويت سأضيف أسماء كُتاب القصص

قمر بين الأدخنة

(1) قمر بين الأدخنة – سلمان الحميدي

لم تحدث الأشياء المعتادة في أول خميس من يناير البارد. كان أسامة ممتدًا تحت شجرة السيسبان على ناصية الشارع المتاخم للجامعة. إلى جواره ينام سبعة من الباعة المتجولين القادمين من ضواحي العاصمة. تحين أسامة احتجاب القمر خلف السحب المتكاثفة، التي تشبه أدخنة الانفجارات، وأخفى ما جناه طيلة النهار تحت الأعشاب اليابسة. أبقى القليل في جيبه كحيلة احترازية لإشباع مطامع أنور كيكو، الشاب الذي يهاجمهم كل ليلة لأخذ نسبة من أموالهم الضئيلة قسرًا.
غاب أنور كيكو، وشعر أسامة بنوع من الحرية المتلفعة بالحيطة، وفي صباح السبت، طفق يتتبع بنظراته الفاحصة طالبة، تحمل الروب الأبيض، تنهد:
«الخيال إسبرين القلب» قال بصوت خفيض متأثرًا بحبه لمادة الكيمياء وحلمه بدخول كلية الطب، وتخيل حبيبته المفترضة، تتوصل إلى حقيقة علمية مما قاله.
«تصلح فيلسوف» رد بائع الجرائد هازئًا وقفز إلى مقدمة الشارع، فيما ظل أسامة في مكانه يواري خجل المزاحمة خلف نصيحة أمه: «رزقك مكتوب». 

استمر في القراءة

داعش والغبراء وآل باتشينو

images

رياض حمَّادي

من الذي يموِّل “داعش” ؟!

هل هذا هو السؤال المناسب أم هو: لماذا يتم تمويل داعش ؟!

بالإجابة على السؤال الأول “ينكر السعوديون أي دعم للإرهابيين, بل وجعلوا من القتال في سوريا أو توفير الدعم لمقاتلي المعارضة جريمة جنائية يحاسب عليها مواطنو المملكة. ولكن هذا يتنافى مع عقود من السلوك السعودي الذي تمثل بإرسال الشباب المتدين للقتال في أفغانستان والشيشان والبوسنة وغيرها. كما أنه ليس الطريقة التي تحدث بها بندر حول الأوامر التي أصدرها له الملك عبدالله عندما عينه رئيساً للمخابرات, فقد ذكر أنه أُنيطت به مسئولية التخلص من بشار الأسد, واحتواء “حزب الله” في لبنان, وقطع رأس الأفعى في (إيران). وللتأكيد على صدق الهدف السعودي في سوريا, قال إنه سيتبع أوامر رئيسه الملك, حتى لو كان ذلك يعني توظيف “كل شخص جهادي حقير” يمكنه العثور عليه.“. (*)

ويستطرد هندرسون في توجيه الأصابع إلى مصادر أخرى للتمويل, قائلاً: “من الواضح جداً أن قطر كانت وما زالت تدعم مقاتلين من ذراع تنظيم القاعدة (جبهة النصرة)..”. وتبقى احتمالات وجود مصادر أخرى للتمويل قائمة بشكل كبير, وقد قيل أن التنظيم صنيعة نظام بشار في بداية ظهوره, كما أن الدول الكبرى تعتبر شريكة في التمويل بمجرد علمها بتلك المصادر بما تملكه من مصادر للمعلومات. ولك أن تسأل الآن: هل أن هندرسون أكثر معرفة من استخبارات الدول الكبرى ؟!

حديثنا حتى الآن ينصب حول التمويل المادي, أما الحديث عن التمويل الفكري والنظري للإرهاب فمسألة أهم. فـ”القاعدة” و “داعش” و “جبهة النصرة” وغيرها من التنظيمات الإرهابية تمثل المخرجات العملية أو التطبيقية للفكر السلفي المتطرف وعلى رأسه الفكر الوهابي السعودي. فما الذي فعلته السعودية لتجفيف منابع هذا الفكر ؟!

أما الإجابة على السؤال الثاني فأنا وأنت لا يمكننا سوى القيام بعملية تخمين ويمكننا الاستعانة بآل باتشينو ليساعدنا على التخمين من خلال فيلمه الذي يحمل عنوان (S1m0ne).!  استمر في القراءة