في البدء كان الشعر

knife-landscape-oil-painting-on-canvas-hand-painted-abstract-streetscape-people-with-umbrella-in-rain-painting-china-supplier-online-for-sale_6

رياض نسيم حمَّادي

الشعر وهو يخوض في المناطق المظلمة للعقل والكون واللغة والمخيلة والمجهول والغامض يصبح هو العقل والكون واللغة والمخيلة والمجهول والغامض. يصبح هو الضوء والشعر بألف ولام التعريف.

الشعر بهذا المعنى اكتشاف وفتح وغزو, وخلافاً للمكتشفين والفاتحين, لا يكتشف الشعر أرضاً بكراً كي يستوطنها ولا يفض بكارة كي يقترن بها, لكنه يكتفي بشغف الفتح ومغامرة الرؤية, ففي أرض الميتاجمالية فضاء شاسع, جنةٌ عرضها السماوات والأرض أُعدت للشعراء, وما تم اكتشافه حتى الآن ينطبق عليه الوصف “كالليل نسلخ منه النهار”.

يتجوهر الشعر بدخول منطقة اللاوعي بوعي يُعطي المتلقي انطباعاً بأنه وعي لاواعٍ, وبه تتشكل التلقائية وتُصنع الفطرة وتُزرع العفوية ويُصبح الشعر عقلاً يُغذي ركب العقول العلمية والفلسفية والدينية, ويصبح الشعر لغة العلم. حينها نفهم مقولة هايزنبرج: “عندما يتعلق الأمر بالذرات فإن اللغة تستعمل فقط كما في الشعر, فالشاعر أيضاً لا يهتم بوصف الحقائق قدر اهتمامه بخلق الصور”.

يصبح الشعر حلقة وصل بين المادي والمثالي, أو تعبيراً عن تطابقهما, بين الوعي واللاوعي, أو امتداداً لهما, وتتمة للعقل والجنون, وخلطاً للمجهول بالمعلوم, واتحاد المعرفة بالجوهر وامتزاج الغامض بالجميل.

يصبح الشعر في أحد وجوهه المتعددة عملية فك شفرة بلغة مشفرة وترجمة للرمز بلغة رمزية, ليس من أجل الفهم, بل كسيرورة اختبار لما تفعله بنا دلالاته المتعددة التي لا تبحث عن مكتشفها بقدر ما تبحث عن أثرها الماتع واللذيذ في المترجم والمبرمج وعمو عياش عامل النظافة!

يصبح الشعر جوهر غير مرئي (لوجوس) إلا من خلال أعراضه النصوصية (إيروس) المتمثلة بالأعمال الشعرية والروائية والقصصية والتاريخية… إلخ.

والشعر في مسيرته من العمودي إلى التفعيلة ثم قصيدة النثر والنص المفتوح, بمثابة رحلة صاعدة نحو جوهره لا ابتعاداً عنه أو نكوصاً كما يُظن. وهو في هذه الرحلة من الماضي إلى الحاضر فالمستقبل يتخفف من أثقال تبعيته للسحر والأسطورة والدين والمجتمع والمدح والهجاء والرثاء بغية الوصول إلى المطلق والعودة إلى جوهره الأول. هي رحلة خلاص يتعرف فيها الشعر على نفسه, يتعثر أحياناً ويخفق أخرى, لكنه موعود بالعلو.

ولأن الشعر كل ما سبق, حُقَّ له أن يخرج من دائرة الأدبي إلى فضاء يكون فيه مصدراً وجوهراً لنفسه وغيره من الكليات المعرفية والأدبية. في البدء كان الشعر, وكان عرشه في السماء ثم استوى على الماء, وهو في رباط رحلته الصاعدة إلى موطنه من جديد موعود بالعود الأبدي إلى مصبه!

من وحي قراءتي لكتاب (العقل الشعري) لخزعل الماجدي

لو أن رَسِل كرو أبي

23A2A7DD00000578-2855942-Cheeky_trio_Russell_Crowe_is_taking_his_adorable_sons_Tennyson_l-28_1417446401558 - Copy

 If Russell Crowe was my father

by: R. Nassem

حسناً يا إلهي

أمنياتي قليلة ويمكنك تحقيقها –

بما أنك تعلم كل شيء

فقد شاهدتَ فيلم (آباء وبنات) –

أريدُ استبدال مقبل برَسِل كرو

حتى لو كانت النتيجة أن يصير اسمي (رقائق البطاطا)

وأتحول إلى فتاة شقراء تدعى كايتي.

تعلم أني أحب الفتيات الشقراوات يا إلهي

وأحب أكثر الآباء

الآباء الذين يحكون لأبنائهم قصة قبل النوم

ويختمون أحاديثهم بكلمة “أحبك”

الآباء الذين يلعبون مع أبنائهم

ويفعلون المستحيل من أجل إسعادهم

وإن سرقتهم الحرب, يقطعون الحدود

(معرضين حياتهم للخطر)

من أجل العثور على جثثهم.

تعلم يا إلهي أن هذا ما فعله كرو في فيلم (عراف الماء)

يبدو لي أنه أبٌ جيدٌ, في السينما

(أو في هذين الفيلمين على الأقل)

وأرجو أن يكون كذلك في الواقع.

ستقول لي: لقد فات الأوان؛

لأن والدك انتقل إلى رحمتي.

سأرد: حسناً يا إلهي              

أضف ذلك على الحساب

وأجِّل رغبتي إلى الجنة.

شيء آخر يا إلهي

لا تبدل أمي نسيم بميريل ستريب

تعلم أني أُحب ميريل كثيراً

لتكن حبيبتي فقط

ولتوزع نصيبي من الحوريات لرفاق الجنة.

16/03/2016

رياض نسيم

رقص افتراضي Wireless Dance

rh

رياض نيتشاوي

قلنا

لنبدأ فن الاستعارات بالرقص…

غبنا عن الوعي لوقت طويل مر سريعاً

ذبنا في غياهب جيم الإثارة غيباً

وصلنا إلى حافة الحب وما سقطنا

لأن شاشة اللمس ليست حقيقية كما ينبغي

لتمنحنا الصدق,

والصوت تبدله

حزم البيانات في “السيرفرات”

..

حدثتني:  استمر في القراءة

الطبل والبيانو

images (3)

عن  بيانو الله  وطبول الشيطان.. عن طبول الحرب وبيانو السلام ..

(1) هواء طلق

سنلاحق بعضنا في الأزقة والطرقات

والحدائق والمجاري

حاملين السكاكين والسيوف والبنادق

وكل ما يصلح للقتل دفاعاً عن الحقائق

لنطهر بالدم الجرح القديم الذي تعفن فينا

أحدنا يجب أن يموت

كي يحيا الآخر

ليصبح قادراً على النظر في وجهه المرسوم في المرآة

المتربص عند الأفق

علينا أن نحشر الأغبياء والمعاقين في أخدود التاريخ

لندع الطبيعة تأخذ مجراها

والقنابل لتعبر عن طبيعتنا

ولنترك للرصاص حرية العدو في الهواء الطلق.

2008

..

(2) حاجات  استمر في القراءة

رسوم متحررة

Abstract-Oil-Painting-Kiss-on-Canvas

سجائر

شفتي العليا تتعالى أحياناً على السفلى

لكنهما لا تلجئان للسيجارة كوسيط لحل مشاكلهما 

تفكران معاً بلسانها وشفتيها

اللتان تتجادلان دائماً حول أفضل أنواع السجائر !

***

رسوم متحررة 

رسمنا ما يكفي من أشكال طفولية ليس لها معنى

آن الأوان كي ترسمي زاوية منفرجة

وأن أرسم مثلث متساوي الأضلاع

***

عريس وعروسة  استمر في القراءة

ربما

“Jacob's View” and other paintings by Randal May

“Jacob’s View” and other paintings by Randal May

ربما

ربما أكون لوحة نسي الله أن يوقِّعها

فنسيتُ رسامها

ثم أتى الشيطان بألوانه فأوقعني

..

ربما أكون فاكهةً لم تنضج بعد

أو أنها نضجت قبل أوانها

فوقعت دون أن تلفت انتباه الجاذبية

..

ربما أكون واقعاً في الحب

سقط سهواً من قلبها

وهي تُعد جنتها لحب جديد

..

ربما أكون واقعاً سقط في الخيال

ولم يعثر على طريق الهبوط

..

ربما أكون إيقاع لحن قديم

وقع عن سلم الموسيقى

ولم يعلق في الذاكرة لتخلده النوتة

..

ربما أكون قطعة حلوى

سقطت من فم القروي

فأجل دمعته عليها للسنة المقبلة

..

ربما أكون آخر دمعة

حفظت طريق السقوط على وجنتها

لكنها أجلتها خجلاً من الكحل

أو خشيةً على الشائعات

..

ربما أكون كلمة نُفخ فيها الصوت

ثم ارتدت دلالاتها عندما صارت فراشة

..

ربما أكون معنىً بين السطور

أو نقطةً سقطت عن حرفها

فأسيئ فهمهما..

..

26/03/2014

__________________________

منشور في صوت العقل

http://rhmadi.blogspot.com/

 ______________________

خيول

قلوب لا يعرف الشعر طريقاً إليها

سيانٌ لديها النهر أو بركة راكدة.

خذ الخيل  إلى الليلِ

إلى الفجرِ

إلى الغابِ

– واتركها –

علها تستعيد طفولتها البائدة.

نساءٌ يلجن بوابة القلب فرادى

ويخرجن منه جميعاً

واحدةً .. واحدة   استمر في القراءة

عاد

Jozef Israels -Awaiting-The Fisherman’s Return  -Private -Collection

Jozef Israels -Awaiting-The Fisherman’s Return -Private -Collection

عاد

عاد إلى منزله مقتولاً ..

اغتسل وصلى الفجر ومات ..

عاد إلى هيئته الأولى طفلاً

ربيعياً مكتمل اللحظات ..

عاد إلى نومه السرمدي

مجبولاً بحب الأرض عاد ..

إلى الحياة .

عاد والدم ينز من منكبيه

والجرح لا أثر له في دمعتيه

والخنجر الذهبي يلمع في خاصريه

والقاتل واقف في مقلتيه

محدقٌ في القضاة .

عاد إلى وقفته الأولى صبياً في الأربعين

عاد إلى أمه  قرب الدار تنتظر الراجعين

بالصوم والصلاة .

عاد محمولاً

على الأيدي .. رفات

                       

                        9\6\2001

 

A new English Blog

 I have recently opened a new blog on Blogger 

here’s the URL

تم افتتاح مدونة جديدة لموضوعاتي باللغة الإنجليزية : مقالات مترجمة وقصائد . الرابط أدناه

http://rhmadi.blogspot.com/

rhmadiblog

سورة المنتهى

surreal-dream-photos-caras-ionut-11

______________________________

منشور في صوت العقل – رياض حمَّادي

______________________________


هذه سنة الموت أم سنته ! ..

قلتم : دعونا نبرطم .. ليأفل نجم التقدم

لتزول الحواجز بين الغني وبين الفقير

بين الشمال وبين الجنوب

دعونا نعيد عقارب الشمس إلى غربها

ليختلط الأمر عليها فتحسبها علامة

وتقوم القيامة ..

 

..

وقلنا .. دعنا نمسد ليل النهار

نمسحه بالزيت ليغفوا قليلاً – ثلاثة أيامٍ – ليحلم

أو ليذكر أن قطيعته لصبح المساء ليست دليلاً لإعلانه الحرب على ضوء المصابيح

فما هذه سوى صورة مشوهة تذكره بنجوم السماء !

..

استمر في القراءة